العودة   منتديات الشبول سات > المنتديات العامة والمنوعة > منتدى المواضيع العامة والمنوعات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-19-2023, 03:00 AM
الصورة الرمزية زهرة الكويت
زهرة الكويت
زائر
 
افتراضي أدوار الكالسيوم Calcium في الجسم و كيف نضمن الحصول عليه من الغذاء

أدوار الكالسيوم Calcium في الجسم و كيف نضمن الحصول عليه من الغذاء






يعد الكالسيوم أكثر المعادن وجودا ً في أجسامنا إذ يحتوي جسم الإنسان البالغ على 1100 غرام من الكالسيوم 99 % منه في العظام و يلعب الكالسيوم دورا ً أساسيا ً في قوتها و بنيتها و تعتبر العظام أيضا ً مخزونا ً احتياطيا ً للكالسيوم في الجسم
و تتراوح النسبة الطبيعية للكالسيوم في الدم بين 9,2- 10,5 ميلليغرام في كل 100 ميلليليتر
و نسبة 50 % من الكالسيوم في الدم تكون على شكل أيونات أي شوارد Ca2+ و هي الشكل الفعال الأهم للكالسيوم في العديد من الوظائف في الجسم
و يلعب الكالسيوم دورا ً أساسيا ً في تخثر الدم و التنبيه العصبي و نقل الإشارة العصبية و تقلص العضلات و تنظيم ضربات القلب و ضبط ضغط الدم و توازن السوائل داخل الخلايا و ضبط الانقسام الخلوي الخيطي , و الكالسيوم مكون أساسي في إنتاج الهرمونات و الأنزيمات التي تنظم عمليات الهضم و إنتاج الطاقة و استقلاب الدهون

كيف نحافظ على نسبة جيدة من الكالسيوم في أجسامنا ؟

كي يتم التمثيل الغذائي الصحيح للكالسيوم , يجب أولا ً أن نحصل عليه من مصادره الغذائية و من خلال الجمع الصحيح بين الأطعمة , و طرق تحضير الطعام الصحيحة و ثانيا ً أن يتم تحرير الكالسيوم من الطعام في المعدة و ثالثا ً أن يتم امتصاص الكالسيوم بأعلى نسبة ممكنة من الأمعاء , و رابعا ً أن يتم إيصاله من الدم إلى النسج المختلفة من عظام و عضلات و أعصاب و غيرها لاستخدامه في الوظائف المذكورة
و بصورة عامة لا يحدث نقص الكالسيوم بسبب قلة تناول مصادره بل لأسباب تتعلق بالهضم و الامتصاص و الجمع بين الأطعمة و طرق إعدادها كما سيتبين لاحقا ً
فمصادر الكالسيوم كثيرة أبرزها منتجات الحليب و الخضار الخضراء كالسبانخ و السلق و البروكولي و الكرفس و الملفوف و البقدونس و أوراق الكرنب و السمسم و بذور الكتان و اللوز و الجوز البرازيلي و التين و البابايا و البرتقال و سمك السردين بحسكه .. و هناك مصادر غير مألوفة غنية جدا ً بالكالسيوم كقشر البيض و نبتة #المورينغا #Moringa و الطحالب البحرية

و الجدير بالذكر أن مصادر الكالسيوم النباتية مرتبطة بالأوكزالات Oxalate مما يتطلب تكسيرها أولاً كي تتم الاستفادة من الكالسيوم , و هذا غير متاح بصورة تامة عند الكثيرين بالنظر إلى صعوبة انحلال أوكزالات الكالسيوم , مما يجعل المصادر النباتية للكالسيوم أقل قابلية لتكون متاحة حيوياً bioavailability في الجسم
أولى شروط امتصاص الكالسيوم هي الحموضة الكافية في المعدة و اللازمة لتحرير الكالسيوم من أملاحه في المصادر الغذائية , فالبعض لديهم ضعف في إفراز الحمض من المعدة , و تحديد ذلك يتطلب فحص PH المعدة من قبل الطبيب , و هناك طرق غذائية لتحسين إفراز الحمض و الأنزيمات الهاضمة من المعدة منها :
- أن نشرب قبل الوجبة بربع ساعة و على معدة فارغة كوبا ً من الماء الدافئ مع عصير نصف ليمونة و هذا يساعد على تنشيط خلايا بطانة المعدة المفرزة للحمض

- تناول ثلاث حبات من التمر على معدة فارغة قبل الوجبة بعشر دقائق فالتمر يحتوي على مادة #Betaine_hydrochloric التي ترفع حموضة المعدة , أو يمكن أخذ هذه المادة كمكمل غذائي لكن بإشراف طبيب و بعد فحص حمض المعدة
- شرب نقيع النعناع في الماء الدافئ بمقدار ملعقة صغيرة من النعناع اليابس أو ملء قبضة من النعناع الأخضر توضع في الماء بعد تمام الغليان و رفعه عن النار و تنقع لمدة عشر دقائق , فالنعناع يحرض إفراز حمض المعدة أيضا ً
- بنفس الطريقة يمكن استعمال الزنجبيل أو الكركم أو الكراويا أو الكمون كنقيع في الماء الدافئ فهي تحرض على إفراز الحمض في المعدة
- شرب مغلي عرق السوس Licorice بحيث نأخذ منه مقدارا ً بحجم الإصبع و نغليه لمدة دقيقتين ثم نتركه لينحل لمدة 20 دقيقة ثم نشربه بشرط ألا يكون لدينا ارتفاع في ضغط الدم
- من الأطعمة التي ترفع الحمض في المعدة أيضا ً الهندباء و الأرضي شوكي

و على العكس هناك من يأخذ مضادات الحموضة بوصفة طبيب لمنع إفراز الحمض في المعدة في حالة الارتداد المعدي المريئي Gastroesophageal Reflux Disease - GERD أي ارتداد محتويات المعدة من الحمض و الطعام غير تام الهضم إلى المريء , هؤلاء بالتأكيد لديهم مشكلة في تحرير المعادن من مصادرها الغذائية و من تلك المعادن الكالسيوم و ذلك بسبب قمع إفراز الحمض من المعدة بالدواء , لذلك من المألوف نقص الكالسيوم و معادن أخرى لديهم ..
و في علم التغذية لا نؤيد قمع إفراز الحمض من المعدة بل نعطي علاجات طبيعية تحمي بطانة المعدة من إفراز الحمض , إلا في حالات القرحة النشطة الصريحة .. و من الوصفات الطبيعية التي تحمي مخاطية المعدة من الحمض عصير الملفوف لاحتوائه على #الغلوتامين #Glutamine و كذلك عرق السوس علما ً أن هذا الأخير يزيد من إفراز الحمض في المعدة لكنه أيضا ً يحتوي على مواد تعمل على شفاء القرحة

بعد تفكيك و تحرير الكالسيوم من مصادره الغذائية في المعدة يتم امتصاصه في الأمعاء ليصل إلى الدم , و كي نحصل على أفضل امتصاص للكالسيوم من الأمعاء يجب أن يكون معه الفيتامين D و مما يحسن امتصاصه أيضا ً وجود دهون معه , و بالتالي فإن منتجات الحليب كاملة الدسم تعطينا الكالسيوم أكثر من منتجات الحليب مخففة الدسم أو خالية الدسم , حتى لو كانت مدعمة بالكالسيوم و الفيتامين D إذ غالبا ً ما يضاف إليها الكالسيوم على شكل كربونات الكالسيوم و هو صعب التفكيك و الهضم و بالتالي لن يتحرر منه الكالسيوم بالنسبة الكافية
و مما يمنع امتصاص الكالسيوم في الأمعاء وجود مواد عفصية Tannins# بالتزامن معه في الأمعاء و من مصادر هذه المواد الشاي و القهوة و بعض الأعشاب كالميرمية و الترنجان و مغلي قشر الرمان .. فيجب إبعاد هذه المصادر عن الوجبة الحاوية على الكالسيوم ( و كذلك المعادن الأخرى ) بفترة ساعتين قبل أو بعد
المرحلة الثالثة بعد امتصاص الكالسيوم من الأمعاء هي وصوله إلى الدم و هنا يتحكم باستخدامه في الوظائف الفيزيولوجية المذكورة أعلاه نقطة هامة جدا ً و هي قلوية أو حامضية الدم التي تتأثر بدورها بقلوية أو حامضية الغذاء الذي نتناوله , فالغذاء المشكل للحموضة يسبب خسارة المعادن من الدم و خروجها مع البول بما فيها الكالسيوم , بل أكثر من ذلك إذا استمر رجحان الأطعمة المشكلة للحموضة سيتم استخلاص نسبة من مخزون الكالسيوم و المعادن الأخرى من العظام و غيرها بهدف تعديل حموضة الدم خصوصا ً إذا تزامن ذلك مع قلة امتصاص الكالسيوم من الغذاء للأسباب المذكورة أعلاه ..
بالنسبة للأطعمة المشكلة للحموضة على رأسها البروتينات الحيوانية و الكربوهيدرات السريعة و السكريات بصورة عامة .. إذا ً كلما أكثرنا من البروتينات و من مصادر السكر أي الكربوهيدرات السريعة بصورة عامة , كلما خسرنا الكالسيوم من الدم .... بينما الأطعمة المشكلة للقلوية أهمها الخضار الطازجة خصوصا ً الخضار الخضراء كالسبانخ و البروكولي و الهليون و البقدونس و السلق و كذلك ورق الشعير و ورق القمح المنبتين و الطحالب البحرية , علما ً أن هذه المصادر غنية بالكالسيوم أيضا ً , و بالدرجة الثانية من بين الأطعمة القلوية تأتي بقية الخضار الطازجة ..
و من أفضل ما يسهل تحرير و هضم و امتصاص الكالسيوم من المصادر الغذائية و استخدامه في الجسم وجود حامض السيتريك Citric Acid الذي يعمل على تشكيل القلوية في الجسم فيعطي مع الكالسيوم ملح سيترات الكالسيوم Calcium Citrate و هي كسائر أملاح السيترات مادة قلوية سهلة الامتصاص و التمثيل الغذائي .. لذلك من المفيد أن نأخذ بالتزامن مع مصادر الكالسيوم مصادر حامض السيتريك الموجود بشكل خاص في الحمضيات و أفضلها الليمون و بالتالي يعد طبق السلطة الحاوي على الخضار الخضراء مع عصير الليمون مصدرا ً ممتازا ً للكالسيوم , فالليمون أيضا ً يشكل القلوية في الجسم رغم مذاقه الحامض
من مصادر الكالسيوم الهامة التي ذكرناها المكسرات و البذور كاللوز و السمسم و بذر الكتان , و لكن الكالسيوم فيها لا يمكننا الاستفادة منه كما يجب ما لم يتم مضغ هذه الأطعمة جيدا ً و لفترة طويلة حتى تنعم , و الأفضل أن نطحنها خصوصا ً بالنسبة للوز بحيث يتم إعداده على شكل حليب اللوز , و كذلك السمسم بحيث يتم طحنه للحصول على زبدة السمسم أو ما يسمى الطحينة
و كلما ارتفعت نسبة الفوسفور في الدم كلما خسرنا الكالسيوم في البول معلم سيراميك , و بالتالي المشروبات الغازية تسبب خسارة الكالسيوم بشدة لأنها تحتوي على الكثير من الفوسفور
في المقالة القادمة سنتحدث عن المدلول التشخيصي لنسبة الكالسيوم في الدم و البول

 

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:45 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions Inc.